فوائد الكركديه لضغط الدم المرتفع

يسمى كذلكً باسم الكجرات، وهو من النباتات التي تنتمي إلى جنس الخطمي تحت رتبة الخبازيّات وشعبة النباتات المزهرة والفصيلة الخبازيّة، ويتضمن الكركديه على جلوكوسيدات، ومواد هلاميّة، ومركبات بيتاسيانينية، وكاليسوم، وفيتامين ج، ومواد فبنوليه كمادة الأنثوسيانين والفلافونيدات، وتعتبر كل من جمهورية الهند وإندونيسيا ودول قارّة إفريقيا معقله الأصلي، أمّا هذا النهار فهو يزرع في بعض الدول العربية مثل مصر، والسودان، والعراق .

 فوائد الكركديه للضغط المرتفع  

تتلخص فوائده لمرضى ضغط الدم المرتفع في أنّه يخفّض من ضغط الدم المرتفع، وهذا لاحتوائه على كلٍ من صبغة الأنثوسيانين، والمواد الفلافونيدية، حيث إنّ تلك المواد تعمل على إدرار البول، وتفعيل عضلة الفؤاد، وحماية الأوعية الدموية، أمّا الأفراد الذين يتكبدون من هبوط في ضغط الدم فينصح بعدم تناوله لأنه يسبب الدوخة والدوار وانخفاض في الضغط والكسل.

 مشروب الكركدية لمرضى الضغط المرتفع 

نضع كميّة مناسبة من الكركدية في كأس، ثم نغلي كأساً من الماء، ونسكب الماء المغلي فوق الكركديه، ونتركه جانباً لفترة خمس دقائق، ثم نشرب المشروب، أمّا في وضعية الرغبة بتناول المشروب بارداً، فننقع كميّة من الكركدية في الماء لمنخض الحرارة لفترة اثنتي عشرة ساعة ثم نشرب المشروب.

 فوائد الكركديه الصحية 

للكركديه مزايا كثيرة لا تعد ولا تحصى وهي: يقوّي دقات الفؤاد، ويلطف الجسد وينعشه، ويحافظ على درجة حرارة الجسد بمعدلها الطبيعي، وأيضاًً يضيف إلى سرعة تدفق الدم ودورانه في الجسد، ويزيد في إصدار كريات الدم البيضاء، ويحفظ توازن السوائل في الجسد، كما أنّه يعد منشطاً للمعدة ويسهّل عمليّة الهضم، ويهدئ تقلصات الرحم، ويقي الجسد من نمو الخلايا السرطانية في الجسد.

كذلكً من فوائده يكافح البدانة ويخفض من الوزن الزائد، ويكافح الميكروبات والجراثيم ويقتلها، ويعد مدرّاً للبول، ومضاداً لمرض الأسقربوط، ويزيد من إصدار الخلايا الليمفاوية، ويقلّل من تقلّصات المعدة والأمعاء، ويعالج كلاً من نزلات البرد، والكحة ومرض النقرس والروماتيزم ومرض الكوليرا وتقرحات البشرة ومرض السل والحمّى والعدوى المرضية والسل الرئوي.

كما أنّه يحافظ على مستوى الكوليسترول المفيد في الجسد ويقلّل من مستوى الكوليسترول المؤذي، ويخفف من الإمساك، ويدعم الجهاز التنفسي ويحافظ على صحته. أمّا مزايا للبشرة فهو يجعلها نضرة وبرّاقة، ويجدد خلاياها ويرطبها، ويقلّل من ظهور الخطوط البيضاء والتجاعيد، وايضاً يعد مهدئاً لها، وتكمن فوائده للشعر في أنّه يخلّصه من الشعر الأبيض، ويحفز على نموه مرة أخرى، ويجعله لامعاً وبراقاً، كما أنه يكافح تساقطه، ويغذّي بصيلاته ويقوّيها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *