فوائد الاعشاب والبذور الطبيعية المثبتة علميا

استُخدمت الأعشاب الطبيّة منذ آلاف السنوات كعلاجٍ طبيعيٍّ للأمراض، كما أثبَتَت الدّراسات الجديدة تمكُّنَ الأعشاب الطبيعيّة على تقديم الإمتيازات الصحيّة للإنسان، وفي ذلك الحين تقي بعض الأعشاب الذائعة من بعض الأمراض المُزمنة كأمراض الفؤاد، وداء السكري، ومرض السرطان، وتَحظر من حدوث الالتهابات في الجسد، والتي بدورها تُؤدّي إلى تطوّر تلك الأمراض؛ حيث إنّ مُعظم الدّراسات تثبت مزايا الأوريغانو الصحية، والزعتر، والريحان، وإكليل الجبل، بالإضافة لغيرها من البهارات كالقرفة، والفلفل الحار، والثوم، والكركم، وبالإضافة لفوائد الأعشاب الطبية فإنها تُضفي نكهةً للأطعِمة دون إضافة سعرات حراريّة زائدة.

تجب الدلالة إلى أنّ الرعاية الطبيّة المُتخصّصة، وفحص الجسد الرّوتيني يظل في المقام الأول، بالإضافة لاتّباع نسقٍ غذائي صحي، والمعرفة الرئيسية بفوائد المأكولات والأعشاب، ممّا يُساعد على تشييد برنامج غذائيّ يَحمي الجسد من الأمراض، ويَمنحه الصحّة والقوة .

 إكليل الجبل 

تُعدّ عشبة إكليل الجبل مَصدراً غنيّاً بمضادات الأكسدة والمركّأصبح المُضادّة للالتهابات، الأمر الذي يحمي الجسد من أضرار الجذور الحرة، ويعزز عمل الجهاز المناعي، ويحسن الدورة الدموية، كما تستعمل عشبة إكليل الجبل لعلاج عسر الهضم على الرّغم من عدم حضور أدلّةٍ علميّةٍ مؤكّدة تدعم تلك الخاصية.

قد تَزيد عشبة إكليل الجبل من القُدرة على التذكّر والتركيز؛ حيث إنّ السيارات التي يحويها زيت عشبة إكليل الجبل ترتبط بعد تحلّلها في الدم مع تدعيم وتَحسّن الأداء المعرفي، كما تحمي إكليل الجبل خلايا الرأس نتيجة لـ احتوائها على حمض الكارنوسيك ( Carnosic acid) القادر على مُحاربة الجذور الحرّة داخل حدود منطقة الرأس، و لإكليل الجبل القدرة ايضاًً على حظر شيخوخة الرأس، وهذا حسب ما قاله باحثون في جامعة كيوتو ( Kyoto University) في اليابان.

مواضيع تهمك  تعرف على فوائد السواك للجسم والفم

أثبتَت دراسة نشرت في (Oncolocy Reports) أنّ لمستخلص الإيثانول المُستخرج من عشبة إكليل الجبل تمكُّن على حظر تكاثر خلايا سرطان الدم وسرطان الضرع، كما أثبتت دِراسات أخرى مقدرة إكليل الجبل على مكافحة الأورام، وتعزيز صحة العين، وحسب علماء الأكل، فإنّ لإكليل الجبل إمكانيّة ترتيب مستوى السكري في الدم نتيجة لـ احتوائِها على مركّأصبح تعمل بأسلوبٍ مُماثلة لعمل بعض عقاقير السكري.

يعتبرّ استهلاك عشبة إكليل الجبل آمناً عندما تُؤخذ بجرعات متدنية، سوى أنّ الجرعات العالية منها قد تؤدّي إلى بعضِ الآثار الجانبية كالقيء، والغيبوبة، والتشنجات، والوذمة الرئوية، والإجهاض في وضعية الحمل.

  زعتر الأوريجانو  

يَحتوي زَعتر الأوريجانو على مُضادّات أكسدة قوية، وخَصائص عكسيّة للبكتيريا، ممّا يُساعد على حِماية خلايا الجسد، ومُكافحة الجذور الحرّة والعدوى؛ حيث أثبتت دراسة أجراها باحثون بلغاريون أنّ زيوت الأوريجانوم فولغاري الرئيسية (Origanum vulgare essential oils) والمَوجودة في زعتر الأوريجانو لها فعالية مُضادّة مقابل 41 سلالة من الممرّضات الغذائية الليستيريا مونوسيتوجينس2 ( Listeria monocytogenes2) نتيجة لـ محتواها من المركب الرئيسي كارفاكول ( Carvacol) المضاد للميكروبات.

يمكن أن يفيد زعتر الأوريجانو في ترتيب وإدراة مرض السكري نتيجة لـ مقدرته على الشغل بأسلوب مماثلة لعمل عقاقير السكري في الجسد، ويُستخدم الأوريجانو كذلكً لعلِاج قلاقِل الجهاز الهضمي والجِهاز التنفسي، وتشنّجات الحيض، وقلاقِل المَسالك البولية، كما أنّ تَطبيقه موضعيّاً يُساعد على دواء الكثير من المشكلات الجلديّة مثل القشرة، وحب الشبان. لِزعتر الأوريجانو مقدرةٌ على تدعيم صحّة العظام وإنتاج بروتينات تخثر الدم نتيجة لـ محتواه من فيتامين ك، كما أنّ لزعتر الأوريجانو دور في مُكافحة السرطان والخلايا السرطانية، وهذا حسب ما ذكره علماء الأحياء في جامعة الامارات العربية المتحدة ونشر في مجلة بلوس ون (Journal PLoS ONE).

مواضيع تهمك  الباذنجان وفوائده المتعددة والجسم ومكافحة الأمراض

قد يسبب زعتر الأوريجانو قلاقِل في المعدة نحو بعض الناس، كما قد يقود إلى التحسس خاصة من قبل الأفراد الذين يتحسسون من الريحان، والنعناع، والخزامى، لهذا يلزم توخي الحيطة.

  الريحان  

يتضمن الريحان على مجموعةٍ هائلة من الزيوت العطريّة الغنية بالمركّأصبح الفينولية ( Phenolic compounds) مثل: الفلافونودات (Flavonoids)، والأنثوسيانين ( Anthocyanins). قد يُفيد الريحان في دواء التهابات المفاصل والتهاب الأمعاء، وهذا حسب بحوث أجريت في المعهد الاتحادي السويسري للتقنية، ( Swiss Federal Institute of Technology)، كما أنّه يَحتوي على مواصفات مكافحة للشيخوخة، وهذا وِفقاً للبحوث التي قدّمت في الاجتماع الصيدلاني البريطاني في مانشيستر (British Pharmaceutical Conference (BPC)، وللريحان مواصفات مضادة للأكسدة ومثبطة لعمل الجذور الحرّة في الكبد، والفؤاد، والدماغ، كما له مواصفات مضادة للبكتيريا.

قد يُسبّب تناول الريحان الحساسيّة لدى بعض الأفراد، لهذا يلزم توخّي الانتباه نحو استهلاكه.

مواضيع تهمك  تعرف على فوائد بذور البطيخ للجسم البشري

  الزعتر  

للزعتر مواصفات عكسيّة للبكتيريا، ويُمكن أن يتمّ اعتماده مُستقبَلاً كمادة لعلاج حب الشبان، حيث تمّ فعل امتحان من قبل مجموعة من الباحثين في بريطانيا لبيان نفوذ نقع الزعتر في الكحول لعدّة أيام أو أسابيع وتحوّله إلى صبغة مُعيّنة على حب الشبان، وأظهرت دراسة أجرِيت على صبغة الزعتر مقدرتها العالية على مُحاربة البثور مُقارنةً مع السلع المضادة للبثور والتي شملت البنزويل بيروكسايد (Benzoyl peroxide). لمُستخلص الزعتر ايضاً مقدرةٌ عظيمةٌ على قلص مُعدّل ضربات الفؤاد، وزيادة الكولسترول نحو مرضى ازدياد ضغط الدم، وهذا حسب دراسة دَرست نفوذَ الزّعتر على الفئران.

للزعتر ايضاًً قُدرة على إيقافِ السعال وعلاج التهاب الحلق، وتعزيز مناعة الجسد نتيجة لـ مُحتواه الجيّد من فيتامين أ وفيتامين ج، كما يُستَخدم مركب الثيمول ( Thymol) المُستخرج من الزعتر في الكثير من المُبيدات المُكافحة للبِكتيريا، والفيروسات، والفئران، والحشرات، والحيوانات الأخرى، ولزيت الزعتر مقدرةٌ على تَعديل المزاج من خلال استعماله في الغايات العلاجيّة والعطرية، وهذا نتيجة لـ مُحتواه من مركب الكارفاكلور ( Carvacrol)، وهذا حسب دراسة أجريت في 2013 بيّنت أنّ مُركّب الكارفاكلور يؤثّر على نشاط الخلايا العصبيّة بأسلوب موجبَة، الأمر الذي يؤثر بالإيجاب على المشاعر والمزاج.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *