اعراض مرض القلب اسبابه واعراضه

يُعد القلب باعتبار المحرك الذي لا يتوقّف عن الشغل، فيقوم بضخّ الدم دائما، وهو عضلة مميزة من نوعها فهي تتغاير عن بقية عضلات الجسد في التركيب النسيجي وقدرتها على الشغل الدائم دون جهد، بل هناك الكثير من الأمراض التي تصيب الفؤاد، وتؤثّر على عمله بشكله الاعتيادي، حيث تعتبر تلك الأمراض من أكثر العوامل التي قد تؤدّي إلى الموت، ومن أكثر عوامل أمراض القلب هو التضيّق أو انسداد الشرايين التاجيّة المغذية لعضلة القلب، التي تتسبّب بالذبحة الصدرية أو احتشاء عضلة الفؤاد، ومن الأمراض التي تصيب الفؤاد ايضاً أمراض الفؤاد الخلقية، وقصور الفؤاد، ومرض القلب نتيجة لـ تزايد ضغط الدم، واعتلال عضلات الفؤاد، وغيرها العديد من الأمراض. من أكثر أهميةّ الموضوعات التي على الفرد اتّباعها لتجنّب الإصابة بأمراض الفؤاد والتقليل من نسبة الآثار المترتّبة عليها هي المحافظة على ضغط الدم بالمستوى الطبيعي، والتقليل من نسبة الدهون والكولسترول في الدم، والذهاب بعيدا عن التدخين والتوتّر الزائد، وممارسة النشاطات الرياضيّة على نحو دائم أيا كان كان السن .

 أمراض الشرايين التاجيّة 

إنّ أمراض الشرايين التاجية هي المسبّب للذبحة الصدريّة (الجلطة) واحتشاء عضلة القلب، ومن أكثر أعراضها شيوعاً: ألم الصدر، ويوصف وجع الصدر بعدة أوصاف منها: الإحساس بثقل على الصدر، والضغط، والحرقة، وألم عاصر، وضيق في الصدر، وامتلاء داخل الصدر. وربما ينبسطّ الوجع إلى الكتف والذراع، أو الرقبة، أو الحنك، أو حتى إلى الظهر، ومن الجائز أن تختلط الموضوعات على العليل وحتى الطبيب بأنّ الأعراض حصيلة لمشاكل في الهضم وحرقة في المعدة، أمّا الأعراض الأخرى المصاحبة للأمراض التاجية فهي:

مواضيع تهمك  أعراض الإصابة بقرحة المعدة و علاجها واسباب الاصابة وكيفية الوقاية منها

ضيق في التنفس.

خفقان ورجفة في القلب.

تسارع وعدم انتظام دقات القلب.

تدهور عام ودوخة.

إعياء وتقيّؤ. تعرّق حاد.

  عدم انتظام نبض القلب  

الفؤاد اختلال نبض الفؤاد هو نبضات القلب غير الطبيعيّة بعددها أو بطبيعتها فالمريض يشعر إمّا بصعود عدد نبضات القلب أو انخفاضها، ويصاحبها بعض الأعراض الآتية: الخفقان، وهو احساس بدقات القلب بوضوح، ويصف العليل بأنّ قلبه يرفرف أو يتأرجح في صدره.

الإحساس بضربات داخل الصدر.

الإحساس بالدوخة.

فقدان الوعي أو الشعور بجوار ضياع الإدراك.

ضيق في التنفس.

ضيق في الصدر وألم.

تدهور أو الإحساس بالتعب القوي والإرهاق.

 أمراض صمّامات القلب  

صمّامات القلب تعمل كبوابة تنظم حركة الدم وتمنعها من التحرّك بالاتّجاه الخاطئ بين قاعات الفؤاد والشرايين الأساسيّة، فإنّ أي مرض يصيبها سيعيق حركة الدم وبذلك سيرهق عضلة الفؤاد، فتبدو بعض من تلك الأعراض:

ضيق في التنفس وصعوبة في أخذ النفس، حتّى نحو القيام بالأعمال اليومية البسيطة.

تدهور عام وشعور بالدوخة والإرهاق.

ضيق في الصدر وشعور بالثقل على الصدر في حال التعرّض للبرودة.

خفقان ورجفة وعدم انتظام نبضات الفؤاد.

انتفاخ وتجمع للسوائل في القدمين والكاحلين ومن المحتمل في البطن ايضاً، وأيضاً مبالغة سريعة في الوزن، بحال فشل عضلة القلب .

ليس من اللازم أن تكون قوة الأعراض معبّرة عن درجة الداء.

  فشل القلب  

يعدّ فشل القلب وضعية مرضيّة يكون الفؤاد فيها غير يستطيع ضخّ الدم بأحجام تناسب مطالب الجسد الطبيعيّة، ولا تعتمد أعراض ذلك الداء وشدتها على درجة الداء، حيث تتمثّل أعراضه بما يلي:

مواضيع تهمك  أعراض النزيف الداخلي في الرأس وطرق التعامل معه

ضيق في التنفس في وضع السكون ويزداد سوءاً في وضعية الاستلقاء على نحو مستوٍ على الظهر.

سعال مع بلغم أبيض اللون.

مبالغة في الوزن بصورة سريعة.

انتفاخ وتجمّع للسوائل داخل حدود منطقة الكاحل والأرج والبطن.

الإحساس بالدوخة والتعب العام والضعف.

تسارع وعدم انتظام دقات الفؤاد.

من الجائز ظهور بعض الأعراض الأخرى، مثل: الغثيان، ووجع الصدر، ورجفان الفؤاد.

 أمراض القلب  

الخَلقيّة هي خلل ونقائص خَلقية تولد مع الطفل إمّا بالعضلة القلبية ذاتها أو بالأوعية الدموية الأساسيّة بخصوص الفؤاد، وفي العادة تبدو أعراضها في الأشهر الأولى من حياة الطفل، وربما تكون مخفية وتبدو في عمر الدخول إلى المدرسة أو حتى بعد البلوغ، أمّا الأعراض المبكرة التي تدل على حضور خطر على حياة الطفل فتشمل ما يلي:

ازرقاق الطفل وشحوب لونه.

انتفاخ في الأرجل والبطن وحول العينين.

انختناق وضيق في التنفس نحو الرضاعة، يؤدّي هذا لتضاؤل النموّ وقلة مبالغة الوزن.

التهابات مكررة في المجاري التنفسية.

  أعراض الفترة المتأخرة: 

تكون الأعراض أقل خطورة ولا تهدّد حياة العليل، وهي: سهولة الأصابة بضيق التنفس والتعب أثناء القيام بالأنشطة الحركية.

انتفاخ وتورم في الأيدي الأقدام.

غيرها من الأعراض المشابهة لأعراض فشل القلب .

  اعتلال عضلة القلب  

اعتلال عضلة القلب هو تضاؤل يصيب عضلة القلب نتيجة لـ مبالغة سماكتها وتصلبها، وفي ذلك الداء لا تبدو الأعراض في بدايته ولا يشعر العليل بأي خلل، ولكن مع تقدّم الداء تبدأ الأعراض بالظهور، ومنها:

مواضيع تهمك  أعراض حصوة الحالب وأبرز أنواعها وطرق علاجها واسباب تكوينها

إحساس بألم في الصدر وضيق، وعادة ما يأتي ذلك مع الإجهاد والحركة، وربما يصدر في أوقات السكون أو مع تناول الوجبات.

مشقة وإرهاق وشعور بمقربة خسارة الإدراك.

بعض أعراض فشل عضلة القلب. عدم انتظام نبضات القلب وفي ذلك الحين تتم توقّف في العضلة يؤدّي إلى الوفاة المفاجئ.

  التهابات القلب  

هناك ثلاثة أشكال من الالتهابات القلبية، وهي التهاب في الغشاء المحيط بالفؤاد، والتهاب عضلة الفؤاد، والتهاب الأغشية القلبية الداخليّة، وأعراضها متماثلة، وهي:

وجع شديد ويقع في منتصف الصدر ويشع إلى الرقبة، ويزيد الوجع بالاستلقاء وعند أخذ نفس عميق، ومع البلع والسعال.

ازدياد درجة الحرارة.

ضيق في النفس.

تضاؤل وارهاق.

سعال جاف وحاد.

انتفاخ في الأرجل وحول الكاحل.

ظهور طفح جلدي.

تسارع في نبضات الفؤاد.

  المشكلات المترتبّة من أمراض القب 

تعدد المشكلات المترتبة على أمراض الفؤاد فمن المحتمل أن ينتقل العليل من مرض لآخر من أمراض الفؤاد ومن تلك المشكلات: فشل الفؤاد.

ذبحة صدرية واحتشاء عضلة الفؤاد.

جلطات دماغية.

جلطة رئوية، أو تجمع السوائل في الرئة.

أمراض الأوعية الدموية الطرفية.

الرجفان الأذيني.

وفاة الفؤاد المفاجئ.

داء أم الدم

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *