كيفية زيادة وزن الاطفال فترة الرضاعه

يُولد أغلب الأطفال بعد اكتمال مدة الحمل التي تقارب 38-40 أسبوعاً، وتتراوح أوزانهم ما بين 2.7-4كغم إلى حد ماً، ولكن من الجائز أن يولد الطفل بوزن أعلى من 4كغم أو أقل من 2.7 كغم وتكون صحته جيدة. ومن المنتظر أن يفقد المواليد بعض الوزن في أول 5-7 أيام من الحياة، وتعد ضياع ما يعادل 5٪ من الوزن نحو الولادة أمراً طبيعيأ فيما يتعلق للرضع حديثي الولادة الذين يعتمدون على اللبن الصناعي، أما فيما يتعلق للرضع حديثي الولادة الذين يعتمدون على لبن الأم فتعتبر فقدان 7-10٪ طبيعية فيما يتعلق لهم. ومن المنتظر استرجاع ذلك الوزن الضائع أثناء 10-14 يوماً سوى إذا فقد الطفل اعداد عظيمة من الوزن، أو كان مريضاً، أو كان مولوداً قبل اكتمال مدة الحمل فقد يتطلب إلى ما يقترب من 3 أسابيع للعودة إلى وزنه نحو الولادة. ومن الجدير بالذكر إلى أنّ وزن الوليد قد يتأثر بالعديد من الأسباب مثل مدة الحمل، وجنس الطفل، وصحة الأم وتغذيتها خلال الحمل، وعدد مرات الحمل والولادة، وغيرها. وغالباً ما يُستخدم وزن الوليد كعلامة تدل على الصحة العامة.

زيادة وزن الرضيع

 التقليل أو عدم إدخال الأغذية الصلبة إلى غذاء الطفل، وخصوصا لو كان الطفل أصغر من 6 أشهر؛ وهذا لأنّ أكثرية الأغذية الصلبة تتضمن اعداد أقل من السعرات الحرارية والمواد المغذية مضاهاة بحليب الضرع، وخصوصا أنّ تلك الأغذية تُعطى كخيارٍ بديلٍ للحليب وليس إلى جانبه.

سبات الأم إلى منحى طفلها لما لهذا من دورٍ في مبالغة إفراز هرمون اللبن وبذلك إرضاع الطفل.

تدليك جسد الطفل؛ حيث إنّ تدليك الطفل يعين على تنقيح الهضم وارتفاع الوزن.

حمل الطفل لأطول مرحلة ممكنة أثناء هذا النهار؛ إذ يعين هذا على الاستحواذ على أضخم قدر من ملامسة جلد الأم مع جلد الرضيع وربما تبين أن ذلك الشأن يعين على مبالغة الوزن.

إرضاع الطفل على نحو متتالي؛ حيث يزيد الإرضاع المتواصل من تناول الطفل للحليب، ويُحذر بإرضاعه على أقل ما فيها كل ساعتين نهارا و مرة واحدة على أقل ما فيها في الليل.

السماح للطفل بإنهاء الرضاعة من الضرع من منحى واحد كلياً قبل تقديم الآخر من خلال انتظار الطفل لمنح بعض العلامات الدالة على انتهائه من الرضاعة؛ كأن ينام الطفل أو يسحب ذاته بعيداً عن الضرع إشارة على الشبع.

ومن الهام إعطاء الطفل مرحلة كافية للانتهاء من الرضاعة من منحى واحد من الضرع قبل تقديم المنحى الآخر لأن هذا يعين على إرضاع الطفل اللبن الغني بالسعرات الحرارية التي تضيف إلى مرحلة الشبع بعد الرضاعة وتعين على المباعدة بين الرضعات.

تدليك الضرع والضغط باليد عليه خلال الرضاعة الطبيعية. الضغط باليد لبضع دقائق على الضرع قبل البدء بالرضاعة الطبيعية؛ وهذا للمساعدة على إزاحة بعض اللبن الذي يفرز في مستهل الرضاعة والذي يتضمن على سعرات حرارية أقل.

الفشل في اكتساب الوزن

إنّ فشل الطفل في اكتساب الوزن لا يقصد بالضرورة أن يكون الطفل باستمرارً أصغر الأمر الذي ينبغي، وهذا بالاعتماد على الداعِي الكامن خلف عدم مبالغة الوزن؛ فإذا كان الطفل يتكبد من إشكالية صحية طويلة الأمد؛ من المحتمل أن يكون باستمرارً أصغر من المعتدل، ومن جهة أخرى، إذا تم إيجاد حل للمشكلة بسهولة، فمن الجائز مبالغة الوزن من خلال النمو على نحو أسرع من المعتاد لمدة من الزمان.

عوامل إستقرار وزن الرضيع

هناك العديد من الأسباب والظروف التي قد تتسبّب باستقرار وزن الرضيع، ويمكن القول على نحوٍ عام إنّ أكثرية العوامل ترجع إلى أنّ الطفل لا يأكل جيدأ أو أن الإشكالية تكمن في عدم امتصاص أو استعمال المأكولات والمشروبات على نحو صحيح، وفي الحالات جميعها يُجري الطبيب الامتحانات الضرورية، ويقوم بدراسة النسق الغذائي للطفل، وتاريخه الصحي، ومستوى نشاطه، وغيرها.

Originally posted 2018-04-14 23:24:35.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *