علاج الانيميا عند الاطفال بالاعشاب

يصدر فقر الدم ( Anemia) نحو عدم حضور كميّةٍ كافيةٍ من كريات الدم الحمراء (Red Blood Cells) داخل الجسد، ولفقر الدم أشكالٌ متعدّدة إلّا أنّ أكثرها شيوعاً هو فقر الدم الناجم عن ندرة الحديد في الجسد ( Iron Deficiency Anemia)؛ حيثُ تتضمن كريات الدم الحمراء على بروتينٍ مليءٍ بالحديد يُسمّى الهيموغلوبين ( Hemoglobin)؛ إذ ينقل الهيموغلوبين الدمَ المليء بالأكسجين إلى خلايا الجسد، لهذا؛ فإنّ قلة تواجد الحديد في الجسد سيؤدّي إلى عدم التمكن من تكوين الهيموغلوبين الذي يحتاجه الجسد، وبذلك حدوث فقرٍ للدم، كما قد يؤثّر ندرة مستوى حمض الفوليك ( Folic Acid)، وفيتامين ب 12 ( Vitamin B-12) في تمكُّن الجسد في تكوين خلايا الدم الحمراء.

الأعشاب المُستَخدمة لعلاج فقر الدم

من الهامّ معرفته أنّ استعمال الأعشاب قد يُحاجزِث آثاراً جانبيّةً أو يُحفّز حدوث تلك الآثار، كما قد يتداخل عمل بعض الأشكال منها، لهذا؛ فإنّه من الهامّ الحذر إلى عدم استعمالها إلّا تحت مراقبةٍ طبيٍّ، ومن المهم معرفته أنّ استعمال الأعشاب لعلاج الأمراض أو لتقوية الجسم يتطلب مدّةً طويلةً لتوضيح الحصائل، ومن الأعشاب التي يُمكن استعمالها لعلاج فقر الدم وضبطه ما يجيء:

السبيرولينا؛ حيث يُعتبَر السبيرولينا ( Spirulina) نوعٌ من الطحالب الخضراء المُزرقّة ( Blue-Green Algae) الذي يُستَخدم لعلاج بعض أشكال فقر الدم؛ إلّا أنّه يجدر بالمريض الحيطة نحو تناوله واستشارة الطبيب المُعالج في حال تناوُل عقاقيرٍ مُثبّطةٍ للمناعة ( Immunosuppressant Drugs).

البرسيم الحجازيّ؛ حيث يُعتبَر البرسيم الحجازي ( Medicago sativa) من العلاجات التقليديّة المُستَخدمَة لتقوية الدم وتنقيته؛ إذ قد يضيف إلى قوّة الدم ويُعيد الهيموغلوبين إلى مستواه الطبيعيّ في حالات فقر الدم البسيطة؛ إلّا أنّه قد يتداخل مع بعض العقاقير والعلاجات مثل العقاقير المُميّعة للدم؛ كالوارفارين (Warfarin)، والليثيوم ( Lithium)، والديجوكسين ( Digoxin)، ويحدثّ استعماله من خلال وضع جذوره في الماء على نارٍ هادئةٍ لمدّة عشرين دقيقة، أو وضع أوراقه لمدّه خمس دقائقَ، كما يُمكن دمجه مع بعض الأشكال الأُخرى من الأعشاب المُستَخدمة لعلاج فقر الدم، مثل: الهندباء، أو الأرقطيون، أو نبتة الحُمّاض الأصفر.

الهندباء: تُستخدَم عشبة الهندباء (Taraxacum officinale) لبعض حالات فقر الدم، وتُستخدَم بنفس الأسلوب وبنفس المحاذير المُتّبعة نحو استعمال عشبة البرسيم الحجازيّ. الأرقطيون؛ حيث يُمكن استعمال جذور أو أوراق عشبة الأرقطيون (بالإنجليزية: Arctium lappa) بنفس أسلوب ومحاذير استعمال البرسيم الحجازيّ لعلاج فقر الدم.

الحُمّاض الأصفر: تُستَخدم كذلكً عشبة الحُمّاض الأصفر ( Rumex crispus) لعلاج حالاتٍ لفقر الدم وفق الارشادات المُتّبعة لاستعمال البرسيم الحجازيّ.

الكوشاد الأصفر: يُستَخدم الكوشاد الأصفر ( Gentiana lutea) لعلاج حالات فقر الدم؛ وهذا من خلال تسهيل وتحفيز امتصاص الحديد والموادّ الغذائيّة الأُخرى من الجهاز الهضميّ ( Digestive System)؛ بل يلزم الحذر إلى عدم استعمال تلك العشبة في الحالات التي يتمّ فيها تناوُلَ عقاقيرٍ لتقليل

ضغط الدم ( Blood Pressure)؛ وهذا لأنّ عشبة الكوشاد الأصفر قد تتسبّب بحدوث هبوطٍ حادٍ في الضغط، ومن المهم ذكره هو عدم استعمال مُختصّي الأعشاب الصينيّين لتلك العُشبة في حالات حضور وجعٍ مُزمنٍ أو تبوّلٍ متكرّرٍ. القرّاص؛ حيث تتضمن عشبة

القرّاص (Stinging nettle) على الكثير من المواد التي تشارك في دواء حالات فقر الدم، مثل: الحديد، وفيتامين ج ( Vitamin C) الذي يُساعد الجسد على امتصاص الحديد، كما تتضمن على مادّة الكلوروفيل ( Chlorophyll) التي تُساعد على دواء حالات فقر الدم الناتج عن ندرة الحديد.

Originally posted 2018-04-14 22:44:45.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *