الترامادول .. بوابة نار جهنم في الأرض علاج الادمان

يصنف الترامادول كأحد أشد أخطر العقاقير المخدرة التي تستهدف المنطقة العربية، وهذا المخدر هو واحد من ضمن عائلة الأفيونات التي ينتمي إليها الهيروين والمورفين والأفيون الطبيعي.

ووجود الترامادول بالكميات الكبيرة التي أصبح عليها يخلق سوقاً للأفيونات بالبلاد العربية بشكل عام. ويعني ذلك أنه إذا اختفى ذلك العقار أو نقصت الكميات المعروضة منه، فسينتقل مدمنوه إلى الأنواع الأخرى الموازية له والتي يأتي الهيروين في طليعتها، ثم الموروفين والكودايين، وإن كان الوصول لتلك الأنواع به شيئًا من الصعوبة لندرتها.

وهناك حادثة سابقة تؤكد تلك الاحتمالات، حيث أصدرت الحكومة المصرية عام 1998 قرارًا بمنع تداول الكودايين والأدوية المصنعة منه في الصيدليات، كما أحكمت الأجهزة الأمنية قبضتها على منافذ بيعه غير الشرعية، وكانت النتيجة هي تحول أغلب مدمنيه إلى تعاطي الهيروين.

والمثير في موضوع الإدمان على الترامادول في الدول العربية أن نحو 30% منهم من غير المدخنين، حيث كان يعتبر التدخين هو القناة الأولية للعبور إلى عالم الإدمان والمخدرات. ويرجع ذلك لأسباب تعاطي الترمادول نفسها والتي من بينها الرغبة في تسكين الآلام وزيادة عدد ساعات العمل وتحسين القدرات الجنسية (والتي أثبت العلم أنها وهم وأن تعاطي الترامادول يُفضي إلى العجز الجنسي الكامل).

خطورة الترامادول

كما غير الترامادول من الشكل التقليدي لمريض الإدمان، ففي الغالب كان هناك سمات خاصة لمريض الإدمان ترتبط بنوع المخدرات المدمن عليه، ولكن مع الإدمان على الترامادول تغيرت تلك المعايير حيث أصبح هناك مدمنين أطفال ونساء من ربات المنازل.

ويشبه بعض الكتاب المتخصصين انتشار الترامادول وكسره لكل الحواجز الاجتماعية ووصوله إلى داخل البيوت التي عاشت لقرون آمنة وسالمة من خطر المخدرات والإدمان عليها بالاحتلال الذي يشبه الاحتلال العسكري من جيش دولة أجنبية لأراضي دولة أخرى.

ومن الممكن القول بأن عقار الترامادول أشد خطورة من الهيروين، ويرجع ذلك لعدد من الأسباب من بينها أن الترامادول لا يعمل فقط على الموصلات العصبية التي تربط المخ بالأعضاء، وإنما أيضًا على هرموني السيروتين والنورادرينالين، والأول هو هرمون مبعد ومضاد للاكتئاب ويعرف باسم هرمون السعادة، والثاني هو منبه عام لوظائف المخ.

العلاقة بين الترامادول والجنس وسرعة القذف

وبالتالي يؤدي تعاطي الترامادول لحدوث 3 تأثيرات متوازية، هي تحمل التعب، زيادة النشاط، وتحسين القدرات الجنسية خصوصًا لدى من يعانون من مشكلات سرعة القذف (ولكن هذا يكون لفترة مؤقتة ثم سرعان ما يتفاقم الأمر وتكون نهايته العجز الجنسي كما سبق ووضحنا)، حيث يرتبط الأمر في بلادنا بثقافات تلخص صفات الرجولة والفحولة الجنسية في طول فترة العلاقة الحميمة، كما ترتبط تلك الجزئية بعدم إنتاج علاج مخصص حتى الآن لأعراض سرعة القذف.

ومشكلة استخدام الترمادول في الجنس تبدأ حين يتعاطى الشخص جرعة صغيرة منه لا تتعدى الـ 100 ملي جرام، وبالتدريج والمداومة على التعاطي ترتفع تلك الجرعة إلى أن تؤدي إلى العجز الجنسي الكامل.

وللأسف الشديد فمن ضمن المعتقدات الخاطئة عن العلاقة الجنسية الناجحة في البلاد العربية هي أنها زمنية ترتبط بعامل الوقت أكثر من ارتباطها بعوامل أخرى، كتحقيق الإشباع والرضا المتبادل.

العلاقة بين الترامادول والصرع

وتوجد علاقة بين تعاطي الترامادول ومرض الصرع، حيث أصبح هذا العقار هو السبب الرئيسي في إصابة الكثيرين خصوصًا من هم في فئات الشباب بنوبات الصرع المفاجئة، والتي يعتبر علاجها من أصعب ما يكون، كما أصبح يرتبط ارتباطا وثيقًا بحوادث السيارات.

ويعتبر اللجوء إلى الترامادول وتعاطيه هو بمثابة البحث عن جنة وهمية للهروب إليها من مشكلات الواقع التي أصبحت تتعقد بشكل أكبر يومًا بعد يوم، ولا شك أن تلك الجنة قد تكون مقرًا مؤقتًا فقط ولفترة قصيرة، ولا تلبث بعد ذلك أن تتحول إلى معبر لنار جهنم تحرق المدمنين ويطول لهيبها المجتمع.

التخلص من ادمان الترامادول

عند التوقف عن تعاطي الترامادول فجأة تبدأ الأعراض الانسحابية في الظهور مثل العرق وارتفاع ضغط الدم وعدم القدرة على النوم والإحساس بالقلق والتقلصات العضلية والمغص والتهيج والعدوانية وفقدان الذاكرة المؤقت.

ومن ثم فإن علاج الادمان من الترامادول يجب أن يمر بعدة مراحل ..

المرحلة الأولى هي التي يبدأها المريض نفسه عندما يقوم باتخاذ قرار علاج ادمان الترامادول وهذه المرحلة يسبقها ويصحبها مراحل من الدعم الأسري ومن الأصدقاء والمقربين لاتخاذ قرار العلاج والثبات عليه.

بعد ذلك تبدأ مرحلة علاج اعراض الانسحاب. وقد تتراوح مدة هذه المرحلة من 4 إلى 15 يوم حسب الجرعة التي كان يتم تعاطيها وحسب مدة استخدام المخدر نفسه وإذا كان المدمن يستخدم مخدرات أخرى مع الترامادول. وهذه المرحلة يجب أن تكون تحت إشراف طبي كامل ورعاية طبية احترافية لأن أعراض انسحاب الترامادول كما سبق وأوضحنا خطيرة.

وفي الفيديو التالي سنتعرض إلى معلومات مهمة جداً عن الترامادول وعن طريقة علاجه المثلى:

المقالة الترامادول .. بوابة نار جهنم في الأرض ظهرت أولاً على موسوعة الادمان.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *