طريقة ايقاف النزيف بعد خلع الضرس

خلع الضرس هو عملية إزاحة السّن من تجويفه المتواجد في العظم، وهناك الكثير من العوامل التي تستدعي القيام بخلع الأسنان من أهمها كسور الأسنان وتسوسها، و كان قد خلع الأسنان قديماً من أكثر أهمية الأساليب المُتبعة لعلاج الأسنان، وهناك نوعان رئيسيان لخلع الأسنان ألا وهما: الخلع البسيط والخلع الجراحي، وفي حالات الخلع البسيط يكون الضرس المُراد خلعه ظاهراً في الفم، ويحدث فيه تحريك السّن ومن ثمّ خلعه، أمّا الخلع الجراحيّ فيكون أكثر تعقيداً حيث تكون الأسنان المُراد خلعها مكسورة تحت مستوى اللّثة، أو مطمورة وذات بزوغٍ غير مكتمل .

 واقف الدم بعد خلع الضرس  

إيقاف الدّم بعد خلع الضّرس يضع طبيب الأسنان قطعةً من الشاش مقر الخلع لإيقاف نزيف الدّم، وذلك يعاون على تكوّن خثرة الدّم التي بدورها تعاون على التئام الجرح، وتُترك قطعة الشاش لفترة 30-45 دقيقةٍ بعد مغادرة عيادة طبيب الأسنان، وفي وضعية استمرار نزيف الدّم فعلى العليل القيام بالتدابير التالية
وضع قطعةٍ نقيةٍ من الشاش وكافيةٍ للعضّ عليها، وترطيبها بماء نقي ودافئ. الضغط على قطعة الشاش لفترة 30 دقيقةٍ للمساعدة على قطع نزيف الدّم، وتبديلها بأخرى حديثة في حال تبلّلها بالدّم. عدم وضع اللّسان فوق منطقة الخلع. في حال كان النزيف صارماً فلا بدّ من إعادة نظر طبيب الأسنان مع ملاحظة أنّ الضئيل من الدّم المختلط باللُّعاب قد يظهر وكأنّه نزيف حاد.

 إرشادات ما بعد خلع الضّرس 

يمكنه العليل المغادرة للبيت بعد قليل من تصرف الخلع، وهناك الكثير من النصائح التي يلزم على العليل اتباعها حيث توضع قطعةٌ من الشاش على مقر الخلع، ويُإلتماس من العليل أن يعضّ عليها لمدة من الوقت ممّا يعاون على قطع نزيف الدّم من مقر الخلع. قد يصف الطبيب مسكناتٍ للألم أو مضاداتٍ حيويةٍ، ويحدث أخذ المسكنات في وضعية الشعور بالوجع، كما أنّ العليل قد يشعر بخدرٍ في شفته وخدّه لساعات ضئيلة، وهذا ناتجٌ عن المخدّر الذي يعطيه الطبيب.

وعلى العليل تجنّب أكل الأكل القاسي لفترة سبعة أيامٍ، وتناول الأكل الّسهل مثل الحليب والشوربة والبطاطا المهروسة والموز، مع اهتمام تجنب الطعام فوق منطقة الخلع، كما يمكنه العليل أن يضع الكمادات الباردة على الخد لفترة 10-20 دقيقة وهذا لتخفيف الانتفاخ. وبعد خلع الضرس يمنع شرب الكحول لفترة يومٍ كاملٍ؛ وهذا لأن الكحول يخفف من إنتعاش الجرح والتئامه كما أنه يحفّز نزيف الدّم، ويُحظر كذلكً التدخين، أو الشرب باستعمال القشة لفترة يومٍ على أقل ما فيها حتى لا تُفقَد الخثرة مقر الجرح.

فيما يتعلق لتطهير الأسنان، فإنّ التنظيف باستعمال الفرشاة وخيط الاسنان يبدأ بعد يومٍ من تصرف العملية الجراحية، مع اهتمام الذهاب بعيدا عن مساحة الخلع وعدم لمسها باللّسان، أمّا غسولات الفم فيبدأ استعمالها بعد ثلاثة أيام من العملية الجراحية، وعلى العليل انتباه رفع الدماغ نحو الاستلقاء؛ فالاستلقاء أفقياً دون رفع الدماغ قد يتسبّب في إطالة مدة النزيف

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *